العودة   منتدى شظايا أدبية > المنتديات الأدبية > منتدى المقال
تحديث الصفحة أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء
التعليمـــات واجهة شظايا [وكالة أنباء الشعر] البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


منتدى المقال المقال الافتتاحي ، المقال النقدي ، المقال التحليلي ، العمود الصحفي .. هنا مساحة لاتضيق بكم

* رد

ردود: 11, مشاهدات: 2244
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع

قديم 14-07-07, 03:30 AM   #1
محمد مهاوش الظفيري
شاعر وناقد
 
الصورة الرمزية محمد مهاوش الظفيري

اقرأ أيضا :
0 عاش الرئيس مبارك .. ويسقط الغوغائيون
0 البحر الهذالي , نسبة لخلف بن هذال العتيبي
0 المدارس الأدبية في ساحة الشعر الشعبي
0 أدوات التشبيه في الشعر النبطي
0 ابراهيم الخالدي .. يغرق في بحر المجتث

 

تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 3,263
معدل تقييم المستوى:
7779 محمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond repute
أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

لعل من حسنات أغنية " الأماكن " للفنان محمد عبده , أن جعل الأمر يخرج من السيطرة , ويصبح موضوع الشعر المُباع مادة للتناول الفني عبر محطات تلفازية حكومية , تابعة لوزارة الإعلام بشكل مباشر , حتى أن ناصر القصبي أشار في بعض اللقطات إلى مدى تفاقد هذه الإشكالية , عندما ادعى على طريقة " إياك أعني واسمعي يا جارة " بأنه كاتب أغنية الأماكن .
وفي لقاء متلفز للأمير عبد الله الفيصل ــ رحمه الله ــ أشار لهذه الإشكالية الخطيرة وهي ظاهرة الإستكتاب , وقال بأن والده الملك فيصل ــ رحمه الله ــ كان يظن به هذا الظن , وقد اختبره كما يقول , ومن المعروف أن الملك الشهيد كان شاعرًا , حيث أعطاه بيتًا وطالبه في الإتيان على نفس ذلك السياق . ولِمَا لهذا الأمر من حساسية بالنسبة لكل المهتمين بهذا المجال , والجميع يكتب ويقول دون محاولة تلمس رضا ( سين أو صاد ) من الأمراء , لأن الأمر خرج عن السيطرة وصار حديث المجالس العامة والخاصة , وسمعت ــ والعهدة على الراوي ــ أن أحد الأمراء صافح شاعرًا وقال له أن قصيدتك الأخيرة التي غناها المطرب الفلاني كانت رائعة , مع العلم أن تلك الأغنية كانت مسجلة ومدونة باسم أحد الأمراء الشباب . إن المعضلة الكبرى التي نعيشها نحن كعرب أننا " كاثوليكيون أكثر من البابا , أو ملكيون أكثر من الملك " وهناك إشكالية قد أقع بها أوقد وقع بها غيري , وهو الشك بنتاج كل شاعر أمير , وفي المقابل يوجد العكس المغاير لهذا التوجه .
عنصر الشك موجود , وهو مبدأ استنه ديكارت في الفلسفة للوصول للحقيقة , ومن هذا المنطلق يجدر الإشارة لشعر امرئ القيس ( الملك الضليل ) المرتبط بحياة الصعاليك , الأقل منه مكانة إجتماعية واقتصادية , وهذه سنة من سنن الله في خلقه , ما بالنا بإناس يجدون لذتهم في الحياة لا تكتمل إلا حينما يكونون
بساطًا يُداس أو حذاءً ينتعل ( أعزكم الله جميعًا ) . وبصرف النظر من كون الشعر حلمًا من الأحلام يسعى الكثير من المهتمين في هذا المجال تحقيق أفضلية السبق فيه , وهذا الأمر من الممكن تعميمه على جميع البشر , الأمير والغفير , فكلهم يشتركون في هذه الخاصية عندما يكونون شعراء .
وعلى سبيل المثال الدولة العباسية التي امتدت من عام ( 132 هـ ــ 656 هـ ) أي أكثر من خمسمائة سنة ويزيد , لم نسمع شاعرًا ملأ الدنيا وشغل الناس كما قيل عن المتنبي , غير ابن المعتز صاحب كتاب البديع . من حق الجميع أن يشك بشعر الأمراء , فماداموا عرضوا نتاجهم لنا فمن حقنا أن نقول رأينا فيه , ولا يكن شعارنا شعارًا كنائسيًّا بابويًّا " فكّر كثيرًا , وقل قليلا , ولا تكتب شيئًا " .
حقيقة لست ضد هذه البهرجة المثارة لصالح السادة وعلية القوم من كل المسميات , رغم أن هذه الرائحة أزكمت الأنوف وأصابت الرؤوس بالصداع , وجعلت الكثير من المتابعين يشككون بشعر علية القوم من كل الطبقات , رغم ما نكنّ لهم من احترام صادق لشخوصهم الكريمة , لكن لا بد من التسليم , ولو جدلا بهذه الحقيقة العلمية الإجتماعية , فمن يملك الجاه والسلطان والمال قادر على ابتزاز الضمائر والتلاعب بقناعات شعوب بأسرها عن طريق ضخ المال للإعلام .
ولكن آمل أن يخجل البعض منهم , وأن يقدموا لنا نتاجهم الخاص بهم , البعيد عن ظلامية الكواليس , والضحك على الذقون .
لقد تداخلت الأمور واختلط الحابل بالنابل , وطغى الغث على السمين , وصار العديد من المتابعين والمهتمين يشكون بكل قادم جديد من هؤلاء القوم , رغم احترامنا لهم وتقديرنا لِما يكتبون
الحمد لله أن كرة القدم لم نشاهد أحدًا منهم يمارس هذه الرياضة , ليس تعففًا ولا يحزنون , بل لأن هذه اللعبة بحاجة لمهارة وقدرة على التلاعب بالكرة , وهذه اللعبة الجماهيرية لا يمكن تسويقها , لأنها ذات صفة عربية وعالمية ويوجد لها متابعون دوليون قد يقلبون الطاولة على رؤوس المتلاعبين بها , كما أن لهذه اللعبة الجماهيرية العالمية اتحاد دولي قائم ومستقل يحرص على الرقيّ بها ونشرها وتطويرها , فلا ألف " مختلف " ولا ألفين " فواصل " قادرة على إقناع بيليه أو بلاتيني او باكنباور بأن زيد أو عبيد هو لاعب الموسم .
وهناك نقطة هامة , وهي دور المحرر الصحفي المتسلق , الذي يهشّ ويبشّ ــ كما يقولون ــ لرؤية صاحب النفوذ والجاه , ناهيكم عن التعديل والمساعدات الكواليسية ــ وأنا لا أتهم أشخاصًا بعينهم , معاذ الله من هذه التهمة الجائرة دون أدلة دامغة ــ , فالسيد المبجل المحترم لا يهتم إلا لقراءة اسمه مذيّلا بعد الإنتهاء من تلاوة هذه القصيدة أو تلك , مرصعة بصورة شخصية له , ليصبح بين ليلة وضحاها , الشاعر الذي لا يشق له غبار .
لو فتشنا بين صفحات التاريخ العربي الممتد أكثر من ألف سنة لَمَا رأينا شعراء أمراء بهذا الحجم , فالذاكرة العربية لا تحتفظ إلا بثلاثة أمراء أو أربعة باستثناء امرئ القيس لأنه أمير صعلوك وملك ضاع منه عرش , وركزنا على الحقبة العربية الإسبلامية , لرأينا أن العدد قليل أو أقلّ من القليل , وهم الخليفة الأموي يزيد بن معاوية والخليفة العباسي ابن المعتز الذي لم يحكم إلا يوم وليلة ثم قُتل , والأمير أبو فراس الحمداني والأمير أسامة بن منقذ , فهذا التاريخ الممتد عبر كل هذه السنين الطوال لم ينجب لنا إلا هؤلاء , رغم أن حوافز الكتابة الشعرية متوفرة آنذاك كالمكانة العالمية للعرب والمسلمين والقصور الممتلئة بالجواري من كل أصقاع الدنيا , القادمات بالمجال , دون تأشير سياحية أو وجواز سفر أو حفلات مالية وحمراوية باذخة مدفوعة التكاليف .
وعود على بدء , وفي محاولة لفهم ما يجري على الساحة , ولكي لا يساء فهمي بأني مع او ضد شعر الأمراء أو " أمْرنة الشعر |" . أعتقد جازمًا بأن الأمراء الذين يستحقون المتابعة مني على وجه التحديد ــ ويمكن تعميم هذه الظاهرة أو تحييدها ــ هم ثلاثة : خالد الفيصل وبدر بن عبد المحسن وعبد الرحمن بن مساعد , لأن كل واحد من هؤلاء الثلاثة له خطه البياني المختلف . رغم أن هناك العديد من الأمراء الآخرين , لهم نتاجهم المعروف ودورهم البارز , وكلٌّ له جمهوره الذي يدافع عنه , ولكن المسألة مسألة أذواق وآراء وقناعات وميول .
يظل خالد الفيصل أقوى الثلاثة حضورًا جماهيريًّا وأفضلهم في التعاطي مع الجمهور , لاعتبارات خاصة بشعره كالمباشرية في الطرح والوصول لِما يريد بأيسر الطرق , ولا يعني التفوق الفني الشعري على صاحبيه أو عدمه , فهذه مسألة ليس هذا مجال الحديث عنها , كما أن الرجل له حظه من القبول الشعبي إضافة لكونه صاحب سمو ملكي , فهو أمير منطقة عسير سابقًا والآن يتقلد إمارة مكة المكرمة , وهذه حقيقة عوامل جذب لدى المتلقي تزيد من أسهم الشاعر الأمير خالد الفيصل , وتقوّي من حضوره جماهيريًّا .
أما بدر بن عبد المحسن , في اعتقادي الشخصي أنه أفضل أمير شاعر أو شاعر أمير , لِما يمتاز من شاعرية فريدة وقدرة على الحضور الفني الفاتن شعريًّا , القادرة على السموّ بذائقة المتلقي والصعود به إلى أعلى , فبدر ساهم في تطوير الحركة التجديدية في الشعر الشعبي وكان من الرواد في الثمانينات حاله كحال فهد عافت ومسفر الدوسري وعواض العصيمي والعديد من شباب ذلك الجيل الثمانيني الزاهر . وعلى هذا المبدأ , فمن الخطأ القاتل تعميم ظاهرة " الأمْرنة " على الشعر واعتبارها كلها سيئة ولا تأتي إلا بسيئ , غير أن فوَحان رائحة الشراء والبيع وسياسة " على عينك يا تاجر " هي ما دفعتني للكلام السابق والذي أومن به تمام الإيمان , ولا بد من الوقوف أمام هذه الهستريا الشعرية التي سحقت الشعر وتاجرت بالذائقة وتلاعبت بالضمير , وهي مسؤولية العقلاء من أبناء الساحة ورجالها المخلصين , وذوي الضمائر الحية منهم على وجه الخصوص .
عبد الرحمن بن مساعد , أظن أنه أذكى أمير شاعر أو شاعر وأمير عربي على الإطلاق . قد يبدو في هذا الكلام شيء من المجازفة أو يعتقد البعض أنه فيه شيء من اللا مسؤولية في الطرح وتبني الأفكار والآراء , فعبد الرحمن بن مساعد لم يكن له الحضور الزاخر الذي تمتع به خالد الفيصل , ولا يملك المجال الشعري الذي وهبه الله الخالق لبدر بن عبد المحسن , وكأنه أدرك هذا المأزق أو أن وعيه الباطني هداه إلى هذه الإشكالية , فسار على الخنجر وتجاوز الصراط , ووصل منطقة أحجم عنها أقرانه الأمراء أو لم تكن لديهم الشجاعة الأدبية على خوض هذا المعترك الحساس ولا أقول الخطير , فقد سبق الجميع حمود البغيلي خوض هذا الغمار منذ أوائل الثمانينات وهو مواطن خليجي بسيط , لذا كان عبد الرحمن بن مساعد سبّاقًا في هذا المعترك الشعري الجديد بالنسبة لطبقته الإجتماعية , ولم يكن مثل خالد الفيصل الذي جلس في شرفة ملكية عالية ينشد الشعر على طريقة أسلافه الأمراء , ولم يكن كذلك مثل بدر عبد المحسن الذي دخل المعترك اللغوي وفجّر القصيدة الشعبية من الداخل . وهو يعدّ في رأيي أفضل الشعراء الأمراء في هذا المجال , لأنه لا يوجد أحد ينافسه هذا النوع من الشعر , ولأن كل من سيطرق هذا المجال من الأمراء من بعده سيكون أستاذّا لهم في هذا الفن لأسبقيته ولجرأته في تناول مواضيعه , ودائمًا أصحاب الأسبقيات متقدمون على من سيأتون بعدهم , إما لجمال ما يطرحون , أو لتميزهم بابتكار ما يقدمون .
لقد دخل هذا الرجل معترك الحياة العامة وانصهر بصخب الجماهير وترك الشرفات الملكية والمقاعد الوثيرة , وابتعد عن الغوص وراء المعاني للوصول إلى الصورة الشعرية الفاتنة , واهتم باقتناص الفكرة والتعامل معها بشكل عفوي ومباشر , حيث تجوّل بين الشوارع والأرصفة ليحقق لنفسه مكسبًا شعريًّا ومكانة إجتماعية شعبية , غابت عن أقرانه وأترابه من الشعراء الأمراء .











تحذير : هذا المقال يخضع لقانون الحماية الفكرية ونحذر من نشر أي مقال لكتابنا دون نسبه لصاحبه في أي وسيلة إعلامية .

محمد مهاوش الظفيري غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس


تابعونا عبر تويتر @shathaaya


قديم 14-07-07, 04:54 AM   #2
سالم الجهني
شاعر
 
الصورة الرمزية سالم الجهني

اقرأ أيضا :
0 جارة الساحل ...!!
0 طرف الحياوي ..!!
0 عناق الورد ..!
0 عشـق الخيـال ..!
0 هذا اللي يكسر للشعور ..!

 

تاريخ التسجيل: Nov 2002
الدولة: الغيم
المشاركات: 4,346
معدل تقييم المستوى:
8710 سالم الجهني is a glorious beacon of lightسالم الجهني is a glorious beacon of lightسالم الجهني is a glorious beacon of lightسالم الجهني is a glorious beacon of lightسالم الجهني is a glorious beacon of lightسالم الجهني is a glorious beacon of light
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

الشاعر الأمير / أو الأمير الشاعر : رغم التشابه إلاّ أنه هناك مالا يخضع للتشابه من خلال القراءه الأدبيه الأوسع للمضامين في العبارتين ...


وأعتقد وبحسب ماااتأخذني إليه ذائقتي التي أحرص أن تكون في مستوى التصاعد أو تصاعدي وقد قرأت لـ للشاعر الأمير عبدالرحمن بن مساعد الكثير ومن خلال ماوجدت من توافق وماسبق الإسم المعرِّف من تَعْريف ( الشاعر ) وقد سبق ( الأمير ) وهنا أدركت بأن الشعر أو الشاعريّه سبق الأماره لـ : عبدالرحمن بن مساعد ..

هنا تدوين لقراءة وذائقه تمثل ذاقتي ووجهة نظري ...



وحيث أنه في نصوص : الشاعر الأمير عبدالعرحمن بن مساعد كثير من المضامين التي تمثل البساطه بكل ماهي عليه من وبه , أيضاً هناك ربط بين تلك البساطه ومضامينها وبين الإماره ومكانتها وبشكل مذهل أعتقد أن لـ / عبدالرحمن بن مساعد السبق في تدوين هذا الفكر الذي ربط بين طبقتين اجتماعيتين لايمكن أن يتم الربط بينهما في واقع الأمر المعايش وقد فعل ذلك في قوالب الشاعر حيث قرأنا في نصوصه محاكاة الفروقات بين المواطن البسيط والأمير صاحب الأمكانيات العاليه التي تجعل من اللاممكن ممكناً وحوارات شعريّه في هذا السياق لايمكن أن تغفل ولا أعتقد أن في ذلك الفكر مايجعل من المواطن البسيط أن يذهب إليه لابالشعر ولاغيره وان فعل لن يرتقي الى ماقرأناه لـ : عبدالرحمن بن مساعد ...



محمد بن مهاوش


شكرا لـ توغلك وقد أجبرتني على الحضور في هذا الوقت وتدوين أحرف بسيطه تمثلني بشكل مباشر

توقيع : سالم الجهني  


سافرت عني بعيد وماتركتـ ( ) ـلي عناوينٍ توصلني لها
twitter
@adil_alroo7
عديل الروح
سالم الجهني غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 20-07-07, 03:37 AM   #3
محمد مهاوش الظفيري
شاعر وناقد
 
الصورة الرمزية محمد مهاوش الظفيري

اقرأ أيضا :
0 عاش الرئيس مبارك .. ويسقط الغوغائيون
0 البحر الهذالي , نسبة لخلف بن هذال العتيبي
0 المدارس الأدبية في ساحة الشعر الشعبي
0 أدوات التشبيه في الشعر النبطي
0 ابراهيم الخالدي .. يغرق في بحر المجتث

 

تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 3,263
معدل تقييم المستوى:
7779 محمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond repute
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

العزيز سالم الجهني
بصرف النظر عن السياج الاجتماعي , يظل الشاعر عبد الرحمن بن مساعد من الأسماء الشعرية التي تجبرنا على التوقف عند ما يقول , لا سيما في الجانب النقدي لسلوك المجتمع أو الوضع العام للمنطقة
كقوله قبل غزو العراق واحتلاله
كل ما جو الخليج
صفي وراق
يبتدي العم سام
عزف موال العراق
سالم الجهني
دمت موفقا
محمد مهاوش الظفيري غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 23-07-07, 04:07 AM   #4
بشاير العبدالله
كاتبة

اقرأ أيضا :
0 * كابتشينو ..
0 * غِــناءٌ في مأتم !!
0 * اصدارات ..
0 * حِكاياتٌ من أرَقْ ..
0 * .."ألــم " رصاص ..

 

تاريخ التسجيل: Sep 2004
العمر: 34
المشاركات: 1,518
معدل تقييم المستوى:
5209 بشاير العبدالله is a glorious beacon of lightبشاير العبدالله is a glorious beacon of lightبشاير العبدالله is a glorious beacon of lightبشاير العبدالله is a glorious beacon of lightبشاير العبدالله is a glorious beacon of lightبشاير العبدالله is a glorious beacon of light
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء


.
.
هم ثلاثة : خالد الفيصل وبدر بن عبد المحسن وعبد الرحمن بن مساعد
هؤلاء الثلاثة فقط أتفق معكَ حول شاعريتهم ,
أحرص جدا على قراءة جديدهم والإطلاع عليه ..
هؤلاء من أستطيع أن أفصل كلمة "أمير" ..عن الإنسان الشاعر .. قبل قراءتهم!
ومع احترامي للبقيّة , إلا أنني أجد ما يطرحونه تكملة لصورة اجتماعية أو برستيج
ربما يكون مشكوكا في ما يطرحه بعضهم , والآخر مترفاً بشكل غير محبب كأن يكون في برج عاجيّ يريد أن يصفّق له الشعب .. إن كان جيد أو سيء,لا يهمّ ,الأهم أن يكون الأمير الشاعر !!
ولأعطكَ امثله
في الكويت : دعيج الخليفة ..حدّث ولا حرج !!
فزاع : غصب شاعر !
ابن أمير البحرين - نسيت اسمه- رأيته في أمسية خلال احتفاليتهم بشاعر المليون ..
أمره كانَ مضحكاً .. مع الاحترام له ولأهل البحرين طبعاً !!!
خالد بن سعود الكبير ,السامر : كـ مثال من السعودية كذلك : بعيدين كل البعد عن الشعر الحقيقيّ الملامس للواقع,للذائقة الجميلة,أو لبساطة الإنسان العادي كما يفعل عبدالرحمن بن مساعد ! ...
وطبعا هناك أسماء عديدة .. إن أردنا تسميتها هنا لن ننتهي
مسألة التشكيك في الشاعرية ..لا تقتصر على الأمراء !
هناك شعراء مشكوك بأمرهم , وشاعرات يُكتب لهنّ !
عالم الشعر مليء بالمدعين والمستشعرينْ !
ولا يتوقف الأمر على الأمراء .. وإن كانوا أكثر الناس عرضة لذلك !
ولا نستطيع أن ننفي عن البعض هذه التهمة !
شراء الشعر .., الكتابة لهم ...
وإن كانت لا تقتصر عليهم بالطبع كما ذكرتْ !!
ولكن لمكانتهم الاجتماعية قد يأخذ الحديث عنهم مأخذا آخر أكثر تسليطاً للضوء عليه
من غيرهمْ !
.
.
احترامي لكْ ..
.
.

توقيع : بشاير العبدالله  


أؤمن بالأفكـار ..,.. لا الأشخــاص !!
ليتهم يعلمــونْ : )

بشاير العبدالله غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 23-07-07, 04:18 PM   #5
عائشة السيفي
شاعرة

اقرأ أيضا :
0 نَاصِر .. منْ جَديد
0 الجُوع .. ثقـافَة ً عَالميـّة
0 جَسـَــــــد !
0 قُرَابَة قلـْبَينِ وَأكْثـَر !
0 قَبْضَةٌ لمِيتـَةٍ زَائدَة !

 

تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: قَصِيْـدَة ٌ ضَلـَّتْ طَرِيقـَهَـا .. !!
المشاركات: 484
معدل تقييم المستوى:
3537 عائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of light
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

تَعرِف يَا محمّد ..

قَدْ أبدُو مبَالغَة ً فِي حَديثيْ
لكِنّ أيّ لقَبٍ يسبِق اسمَ أيّ شَاعرٍ يضَعهُ فِي رَأيي دَاخِل قفَص الاتّهَام حتّى تثبتَ برَاءَته

ألقاَب شيخ ، أمِير ، سيّد

تثِيرُ اشمِئزَازيْ لذَا لا أتعبُ نَفسيْ بقرَاءَة نتَاج المذْكُور أعلاه !

سَأطرَحُ هنَا مقَالاً نشَرتهُ قَبل 3 أسَابِيع حَول مسألَة السّرقات الشّعريَّة ..

ولكَ الوَرد يَا محمّد..
""""
"

ولِـ بشَائِر ..
نَعرفُ كلّ تلكَ الأسمَاء .. لكنّنَا نتظَاهَر بِأنّا لا نَعرف ..
شجَاعتكِ هذهِ نَادرَة جدّاً !

توقيع : عائشة السيفي  

أتذْكـُرُ يوماً ؟ .. على سفحِ إحدَى السّواقيْ
خلعتَ حذائيْ .. وقلتَ تعلّمْ ، فيوماً ستحتَاجكَ الأحذيَة ْ
فلا تستمتعْ للندَاء ، وكنْ كالسّواقيْ .. تمرّ بأحزَانهَا حافيَة ْ
عائشة السيفي غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 23-07-07, 04:44 PM   #6
عائشة السيفي
شاعرة

اقرأ أيضا :
0 نَاصِر .. منْ جَديد
0 الجُوع .. ثقـافَة ً عَالميـّة
0 جَسـَــــــد !
0 قُرَابَة قلـْبَينِ وَأكْثـَر !
0 قَبْضَةٌ لمِيتـَةٍ زَائدَة !

 

تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: قَصِيْـدَة ٌ ضَلـَّتْ طَرِيقـَهَـا .. !!
المشاركات: 484
معدل تقييم المستوى:
3537 عائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of lightعائشة السيفي is a glorious beacon of light
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

كَيفَ تُصبحُ أدِيباً كبيرَاً فِي 3 أيّامٍ


عَلَى غِرَارِ كثِيرٍ مِن كُتُب البَرمجَةِ العَصبيَّةِ ( كَيفَ تصبِحُ ثريَّاً فِيْ أسْبُوع ) .. ( كَيفَ تَمْلِكُ قلُوب مَنْ حَولكَ فِيْ 24 سَاعَةٍ ) أوْ حتّى ( كَيفَ تتخلَّصُ مِنْ إزعَاجِ زَوجتِك للأبَدِ فِيْ دَقيقتَينِ ! ) .. عَلى غرَارِ هذهِ العنَاوِين الفَضفَاضَة ترَاودنِيْ هذهِ الأيَّام فِكرَة تلحّ عَليَّ فِيْ أنْ أكتُبُ كِتَابَاً وَأعنوِنهُ (كَيفَ تُصبِحُ أدِيبـَاً كَبيرَاً فِي 3 أيَّامٍ ! )
طَبعَاً العنوَان سَيبدُو خَادعَاً جدّاً .. فَأنَا لَنْ أتحدَّث عَن الموَاصفَات السحريَّة لصنَاعَة أدِيبٍ فِي 3 أيَّام .. وَلا عَن المنكّهَات أوْ المنشّطات التِيْ تقوّي شِعريَّتهُ وَلا حَتّى عَن العرُوض الذِي لا أفقَهُ فِيه شَيئَاً ..
ربَّمَا سَأتحدّثُ عَنْ موَاصفَات أدبَاء عصْر السّرعَة وَعَن تَجربتِيْ فِي سَاحتهِم أوْ ربّمَا سَأتحدّث عَن أرصِدتهِم فِي البنُوك وَصَفقاتهِم التِي تُعقَد فِي البَاب الخَلفيّ السريّ.. رَغْم عِلمِي أنّ تَجربتِي مِن الضّآلةِ بِحيثُ لا أكَاد أعتَبِر أنّهَا أطلَعتنِيْ عَلى مفَاتِيح سليمَان وَخَزَائِن أسْرَار السّاحَة الخَلفيَّة للشّعر لَكنّني أستَطِيعُ القَولَ أنّي جرّبتُ قَليلاً بَعْضَ خَفَايَاهَا الكَافيَة لـ ( تَمشِيَة حَال ) كِتَابٍ مُغرٍ يَحمِل العنوَانَ أعلاهُ ..

وكنتُ سَأستَفتحهُ بِالتّأكِيد عَن ذَاكَ الأمِير الذِيْ طلبَ منّي كتَابَة قصِيدَة لابنهِ مقَابل دَفع الأتعَاب المَاليّة لنَشر ديوَانيْ الأوّل .. رِيالاً يَنطحُ ريَالاً .. وَالعَرض كَان مغريَاً كَبدَايَة .. فَأيّ شَاعرٍ مغمُورٍ يحلُم بِأنْ يَبيع قصِيدَة ( مَفعُوصَة ) مقَابل 2000 ريَال عُمَانيّ ..

ثمّ سَأمرّ عرضَاً للتّحدثِ عَن الأمِيرة ( س ) التِيْ لا تفرّق بَين التّفعِيلة والنّثر وَالعمُوديّ رَغم أنّها تَكتُب الأصنَاف الثّلاث .. وهيَ ذَاتهَا التِيْ مهَرتهَا جَامعَة ٌ شهَادَة دكتُورَاه استَأجَرتْ مَن يكتبهَا لَهَا وحصَلت فِي المقَابل علَى امتيَاز فيْ أدَائِهَا وامتِيَاز آخَر فِي احترَافيّة السّرقة لدَيهَا !

ومنْ ثمّ فَكنتُ سَأتحدّث عَن الأمِير فُلان الذِي يَرسمُ لَهُ عشرَات الفنّانين التَشكيليينَ للحدّ الذِي ربّمَا لا يذكرُ هُوَ نفسهُ أسمَاءَهم .. وكذلكَ الثريّة الرّوَائيّة والشّاعرَة وَالقاصّة والمَسرحيَّة والبتَاع كلّه التِي وصفهَا شَاعرٌ ( شيبة ) نعتبرهُ رَائدَ عَصرنَا بِأنّها رَبّة الشّعر .. وبالتّأكيد حدثَ ذلكَ فِي لَيلة حمرَاء أقَامتهَا الشّاعرة على شَرفهِ وَدَار رَأس المسكِين فِيهَا ..

رُبَّمَا بدَأت مَعرفتِيْ بذَلكَ العَالمِ أيَّام مشَاركَتي فِي منتَدَى أدبيّ .. عَرفتُ فيهِ شَاعرَاً عربيَّاً يكتُبُ بشكْلٍ جَمِيلٍ شِعريَّاً وكَانَ كلّمَا كَتَب قصِيدَةً بَعثهَا إليّ برِيديّاً لأمنحهُ رَأيي فِيهَا .. َكنّا نتحَاورُ كثِيراً فِيمَا نتبَادلهُ مِن قصَائِد ..
وَفِي مرَّةٍ دَخلتُ لأقرَأ قصِيدَةً طَرحتهَا عضوَة كُتِب أسفَل اسمهَا "شَاعرَة" وَبدَتِ القصِيدَة غَير غَريبَة عليّ .. بدَأت أفتّشُ إنْ كُنتُ قرَأتهَا مِن قَبلُ وقَادنِيْ البَحثُ لأرَى أنّ القصِيدَة َ هِي إحدَى القصَائِد التِي بَعثهَا لِي الشّاعرُ قَبلَ عَامٍ ..

أصِبتُ بصَاعقَةٍ وَدَخلتُ مجدّداً لأطرَح رَأيي فِي القصِيدَة عَلى المَلأ وكَأنّي لا أعرِف أنّ تِلك الشّاعرَة اختَلستِ القصِيدَة رغبَةً مِنّي فِي محَاورتهَا لأكتَشِف مَدَى جَهلهَا بِالنّص الذِيْ لا تَعرفُ عَنهُ أكثَر مِن كَونهِا سَرقتهُ ..

المهمّ أنّي بَدَأتُ فِي حوَارهَا ولَمْ أكَد أصِل لنِصفِ الحوَار حَتّى تلقّيت تهدِيدَاً مِنهَا عَلى برِيديْ تقُول فِيه ( انتي كيف تسمحي لنفسك تخاطبيني باسمي "حاف" أو حتى تقولي لي أخت فلانة .. يا قلبي أنا أميرة بنت أمير ، واللي مثلك ما يقدر عليّ )
حِينَ قرَأت الرّسَالة كِدتُ أبكِي مِن الضّحكِ وَكَان أنْ حوّلتهَا مبَاشرَة لمدِير المنتدَى الذِي ردّ عليّ .. ( هذهِ الانسَانة معتَادَة عَلى هذَا النّمط مِن التّهديدِ .. كَأنّ كَونهَا أمِيرَة يخوّلهَا استحقَار النّاس أوْ معَاملتهُم بعبُوديّة )
المهمّ أنّي بَعدهَا توجّهتُ للشّاعر صَاحب النّص الأصْلِيّ وقُلتُ لهَا هَل قرَأت نَصّ فلانَة؟! إنّه ذَات النّص الذِي بَعثتهُ لي قَبلَ عَامٍ وَقد سَرَقتهُ مِنك حرفيَّاً !
وفُوجئِتُ أنّ الشّاعر ذَاكَ أصِيبَ بحَالة مِن الرّعب وَالخَوفِ بَدل أنْ يصَاب بالغضَب عَلى سَرقةِ نصّهِ وترجّاني ألا أفضَحهَا إذْ لَم يقرَأ نصّهُ أحدٌ سِوَاي ..
قُلتُ لهُ .. هَل تَعنِي أنّهَا أخَذَت النّص برضَاكَ ونسَبتهُ إلَيهَا !
وبَعدَ أنْ جَعلنِي أقسِمُ علَى ألا أذكُر اسمهُ أمَامَ أحَدٍ أخبَرنِي أنّ تِلك العُضوَة لَيسَت شَاعرَة أسَاسَاً وَأنّهَا تَشترِي قصَائدهُ مِنهُ ! بَل كلّ قصَائدهَا فِي المنتدَى هُوَ مَن منحهَا إيَّاهَا ..
شَعرتُ بِالتّقزّز الشّديد .. وقلتُ لَهُ .. هَكَذَا ببسَاطَة .. كَأنّهَا تَذهَب للبقَالة وتَشتَري مِنكَ كرتُون كُوسَة ؟! هذهِ قصَائدك !
ضحكَ بشدّة وقَال .. أنَا أكتُب الشّعر وَهِي تَملكُ المَال .. الشّعرُ لَن يَدفعَ لِي مصَارِيف الدّرَاسَة فِي جَامعَة لا مكَان للفقرَاءِ مِثلِي فِيهَا .. وَلنْ يَدفَع إيجَار شقّة لِيْ .. أوْ يَكفلَ لِي دوَاءَ أمّي التِي تُحتَضَرُ أمَامِيْ ..
أعطِيهَا قصِيدَة وتعطِينيْ المَال !!
سَألتهُ كَمْ تَمنحكَ مقَابل القصِيدَة ؟!
فَأجَابنِيْ بَعدَ شدٍ وَجَذب 3آلاف دُولار
قلتُ لَهُ: تَمْزَح !!!! هذَا المَبلغ الضّخم مقَابل قَصيدَة وَاحدَة !!
فَضحكَ وَقَال .. القَانُون لا يَحمِي المغفّلِين ! مِنهَا المَال ومنّي العيَال .. ثمّ ودعنِي قَائلاً : بمَا أنّكِ قرِيبة مِن دَولتهَا وَفِي نَفسِ الخَليج .. أستَطِيع أنْ أتوسّط لَكِ لتَكتبِيْ لهَا أوْ لغَيرهَا مِن الشّاعرَات الثريَّات المنتحِلات ..مِنهَا تصْبِحي ثريَّة ومِنهَا يُصبِحنَ شَاعرَات .. ألَيس الأقرَبُون أوْلَى بِالمعرُوف !

تِلكَ الشّاعرَة لَيستِ الوَحِيدَة فهنَاكَ شعرَاءٌ كثٌر غَيْرهَا أكثَر احتِرَافَاً وَخبرَة فِي هذهِ الأمُور .. وهنَاكَ شَاعرَاتٌ منتَحلاتٌ أخرَياتٌ صُدِمنَ ربّمَا بفدَاحَة المقَابِل الذِي يتوجّب عليهنّ دَفعهُ ..
فَقدْ جَمعتنيْ عَلاقَة جيّدَة بشَاعرَة شَابّة كُنتُ أقرَأ لهَا نصّوصَاً جَمِيلَة .. وكنّا نتَحَادَثُ مطوّلاً فِي المَاسنجَرِ ..وفِي فترَةٍ مَا شَعرتُ أنّهَا تغيّرتُ وَأنّها تَمرّ بمشَاكِل ضخمَة غَير أنّي تَردّدتُ فِي سُؤَالهَا .. وكَانَ أنْ طَلبتِ استِشَارتِي مرّةً فِي أنّ صَدِيقتهَا وكّلتْ شَاعرَاً لِيكتُب لَهَا وَأنّهَا كَانتْ تَدفعُ لهُ مَقابلاً مَاليّاً غَيرَ أنّه تجرّأ مؤخّراً فِي طَلبِ ابتِزَازهَا جسَديَّاً .. وحِينَ رَفضتْ هدّدهَا بِفَضحهَا ..
بَعْدَ قصّتهَا تِلكَ أدرَكتُ أنّهَا هِي صَاحبَة المشكِلة وَأنّها تموّهها بِاسمِ صَدِيقتهَا ..
ومبَاشَرةً وَاجهتهَا بِأنّ خطَأهَا فَادحٌ للغايَةِ وَأنّهَا متورّطةٌ مُنذُ سَمَحتْ لَهُ بِالكتَابَةِ لهَا.. لَكِنْ أنْ يتطوّر الأمْرُ لابتِزَازٍ جَسديّ فهُنَا عَليهَا أنْ تَرفضَ بشكلٍ قَاطعٍ وَأنْ يَتدخّلَ رَجلٌ آخَر فِي الأمْر لأنّ هذَا الشّاعرَ المَرِيضَ لَنْ يتوَقَّفَ إلا بِنَيلِ مَطلبهِ أوْ تَدمِيرهَا..

مَا الذِي حَدَثَ لاحقَاً ؟! شَخصيَّاً لا أدرِيْ .. فَالشّاعرَةُ فَورَ أنْ عَلِمتْ أنّي أعرِفُ تَموِيهها وبَعْدَ أنْ نَصحتهَا قَامَتْ بِحظرِي كَمَا يَبدُو وَلمْ أعُدْ أرَاهَا أسَاساً وَلا قصَائِدهَا .. وَإذَا كَانتْ قرّرتْ تَركَ امتِهَان الشّعر وَتَزييفهِ فسَيكُون ذَلكَ عَين العَقلِ بَدَل أنْ يَصِل التورّط وَالابتِزَاز إلَى مُستَوَى فَادِح كَالابتِزَاز الجَنسيّ ..
وهُوَ مَا سَبقتهَا إلَيهِ شَاعرَة ٌ يَعرف الكثِيرُون قصّتهَا وانتَهى بهَا الأمر إلى التّحول لعَاهرَة بدُونِ أجرٍ .. مهمّتها إسكَات شَهوَة شَاعرهَا الولهَان مقَابل فتَات قصَائِد يمنّ بهَا علَيهَا بينَ الحِين وَالآخَر !..


آخِرُ مَا وَددتُ سَردهُ عَنْ صدِيقَةٍ لِيْ هِي شَاعرَة مَغمُورَة لمْ تَستَطِع نَشرَ أيّ نصٍ لهَا فِي الصّحفِ وَكَانَ أنْ أتَاهَا نَاقدٌ يبجّلهُ الكثِيرُونَ ويهلّلُونَ لهُ لِيوهمهَا أنّه المنقذُ وهُوَ الذِي سَيخلّصهَا وَسَينشُرُ اسمهَا عربيَّاً ويَصنعَ مِنهَا اسمَاً مشهُورَاً .. الرّجُلُ لَمْ يَكتَفِ بذَلكَ بَلْ أوهَمهَا أنّه يحبّهَا وكَانْ أنْ صدّقتهُ الشّاعرَة المسكِينَة ظنّاً مِنهَا أنّهُ يَفعلُ ذَلكَ مَدفُوعَاً بِصدقِ عَاطفتهِ .. وَلأنّ ذَلك النّاقد مِنْ دَولَةٍ أخرَى فَكَانَ كلّمَا نَشَر قَصِيدَةً لهَا صحفيّاً بعثَ لهَا بالنّص مصوّراً .. كَانتْ تُرِينيْ مَا يَبعثهُ لهَا بِاستمرَارٍ كلّمَا نشَرَ لهَا قصِيدَةً.. غَيرَ أنّي لاحظتُ أنّ كلّ مَا يبعثهُ لهَا يكُونُ مقطُوعَاً بدُونِ اسمٍ .. أيْ يصوّر لهَا النّص فِي الجَرِيدَةِ مِن هَاتفهِ وَيَبعثهُ لهَا دُونَ أنْ يَظهَر اسمُهَا أعلاهُ كَونهَا مُؤلّفتهُ ..
طَلبتُ مبَاشرَةً مِن صَدِيقٍ آخَر مِن دَولتهِ أنْ يصوّرَ ليْ النّص كَاملاً مِن الجرِيدَة مرفقَاً بالاسمِ .. ولكُمْ أنْ تتخيّلُوا أنّ النّصَ كَانَ منشُورَاً باسمهِ وكَأنّه صَاحبهُ ..
ثمّ تكرّر هذَا الأمرُ مرّاتٍ عدّة .. يصلنِي النّص مصوّراً وأعلاهُ اسمُ النّاقدِ بَينمَا ترِينيْ الشّاعرَةُ النّص نَفسَهُ بدُونِ اسمٍ .. فقرّرتُ مصَارحتهَا بالأمْرِ وهُوَ مَا أصَابهَا بِصدمَةٍ شَدِيدَةٍ .. فَالرّجُل كَانَ ينقلُ لهَا ردُودَ أفعَالٍ وَهميّة مِن انبِهَار القرّاء وَأهل الأدَب مِن نصُوصهَا دُونَ أنْ تَعرِف أنّ كلّ مَا يَنقلهُ لهَا ( خَرَابِيط ! ) واتّفقتُ مَعهَا عَلى أنْ أحمِل نصُوصَاً جدِيدَةً لهَا لمحرّرٍ بدَولَةٍ أخرَى يكُونُ صدِيق المحرّر الذِي يَنشُر لذَلكَ النّاقد .. وبالفِعْلِ نُشِرتْ نُصُوصٌ لهَا عَلى فتراتٍ متفَاوتة فِي صَحِيفَة المحرّر الذِي أعرفهُ ثمّ اتّفقتُ معهَا أنْ تعِيد إرسَال النّصُوص لذَلكَ النّاقد فِي الدّولَة الأخرَى بَعد أنْ تكُون تَأكّدتْ أنْ نصُوصهَا نُشرتْ صحفيّاً .. وكَانَ أنْ وَقعَ النّاقدُ فِي الفَخّ وَنَشرهَا بِاسمهِ فحمَلتُ النّصُوصَ مصوّرةً إلَى محرّر الصّحيفَة الأولَى لأخبرهُ بالسّرقة وبالمَوضُوعِ كَاملاً وَالذِي بدَورهِ نَقلهُ لصَديقهِ المحرّر الذِي يَنشرُ لذَلكَ النّاقِدِ ..
لا أدرِيْ هلِ افتُضِحَ ذَلكَ النّاقِد ونُشِرتْ فضِيحتهُ صحفيّاً .. غَيرَ أنّي حِينهَا تَأكّدتُ أنّه لَنْ يُقدِمَ مرّةً أخرَى علَى التّصرفُ بِتلكَ القذَارَة وَالضّحك عَلى عقُول شَاعرَات سَاذجَات يَسمَحنَ لأيّ شَخصٍ بِالضّحكِ عَليهنّ بِهذَا الشّكلِ ..

كُنتُ أحدّثُ مرّةً شَاعرَاً عَن هذهِ الموَاقف فَقَال لِي أنّي لَم أرَ شَيئَاً بَعدُ وَأنّ مهنَتهُ كَصحفيّ أطلَعتهُ عَلى وثَائق بَيع وشِراء قصَائد سريَّة تَستَطِيع أنْ تَهدِم أصنَامَ كثِيرٍ مِن شعرَاء وشَاعرَات الطّبقَة الثريَّة المَشهُورِين عَربيّاً وَالذِينَ نتغنّى كلّ يَومٍ بقصِيدَةٍ لَهُم وَلا نَعلَمُ أنّ تِلك القصِيدَة هِي مُلك لشَاعر عربيّ آخَر مشُهوراً كَانَ أوْ مغمُوراً ..
حدّثنِي عَن الشّاعرَة الفلانيَّة التِي أهْدَت الشّاعر الذِي يَكتُب لهَا قصرَاً فِي جنِيف وَعن صَفقات بَيع قَصَائد تصِلُ لـ 10آلافِ دُولارٍ عَن القصِيدَة .. وعَن أمِيرٍ كويتيّ يَشفطُ جَيبهُ مقَابلَ قصَائد ومقَالات يَفتفتهَا علَيهِ النّصابُون بِنصُوص بَائسـَة !
و عَن ثرِيٍ مَنحَ يَختَاً لكَاتبة مغمُورَة تَكتُب لهُ قصَصاً أقلّ مَا يقَال عَنهَا أنّهَا مضحِكَة وضَعيفَة جدّاً ..
قَالَ لِيْ .. المَال يشْتَري الأجْسَاد وَالضّمَائِر وَالنّفُوس .. ألا يَستَطِيع شِرَاء شَاعريَّةٍ مزيّفَة مِن شعرَائِنَا المَلايينِ الذِين لا يَجدُونَ سَقفاً يُؤوِيهم وَلا لقمَةً تسدّ رمَقهُم !؟

وقدْ يظنّ ظانٌ أنّ مقَاليَ استَهدفَ شَريحَة معيّنة من الوَطَن العَربيّ وَهِي السّاحَة الأدبيّة الخَليجيَّة .. وربّمَا مَا سَردتهُ منْ وَقَائع يُوحِي بذَلكَ إلا أنّ أزْمَة بَيع النّصُوص وَالابْتِزَاز الأدبيّ هيَ أزمَة عربيّة منتشِرَة تكَاد تكُونُ جُزءَاً مِن الثّقافَة العربيَّة كَكلّ لَيسَ على مُستَوَى الأدَبِ فَحَسب .. بَل إنّ كثِيراً مِن صفَقات البَيع وَالشّراء الشّهِيرَة حَدَثتْ عَلَى مستَوَى بَيع ألحَان أغَانٍ وَسِيناريُوهَات أفْلام ومُسلسَلات وَلَوحَات تَشكِيليَّة كَانَتْ أسمَاءٌ شَهيرَةٌ عربيَّاً ضَليعَة بهَا ويَعرفهَا الكَثِيرونَ غَاضّينَ الطّرفَ عنهَا .. عُمُومَاً لستُ هُنَا بصَدَد الحَديثِ عَنْ أشخَاصٍ بِعينهِم بِقَدرِ سَردِ الوَقَائِع عَامّة ً دُونَ رَمْيِ البَطحَةِ عَلَى رَأسِ أحَدٍ ..
وَلا أدْرِي لمَاذَا أجِدُ معظَم المَوَاقف التِي صَادفتنيْ بِهذَا الخصُوص فِي الأغْلب مِنْ سَعيِ شَاعرَاتٍ منتَحلاتٍ فقْط لأجْل أنْ يقَالَ أنّهنّ شَاعرَات .. وَالأمرُ مُنتشرٌ كذَلكَ لدَى الشّعرَاء لكنّه يتوسّع أكبَر لدَى الشّاعرات ولأجْل ذَلكَ فَإنّ جلّ الشّاعرات النَاجحَات يُتّهَمن بِأنّ رَجلاً يَكتُبُ لهُنّ إذْ أنّ كثرَة الوقَائع المتشَابهَة ولّدت أزمَة الاتّهَام هذهِ ..

كلّ هذَا علّمني حكمةً مهمّة ً في حيَاتي .. فلَيس كلّ مَا يَلمعُ ذهَباً ودفعنيْ للتفكِير كثيرَاً فِي أنّ أنّ استِمرَار وَضعٍ كهَذَا سيُؤدّي إلَى أزمَة ثِقَة فِي التّعاطِي مَع النّص الأدبيّ .. وَالخَليجيّ خَاصّة فِي الوَقتِ الذِي يُنظرُ للخَليجيّ عَلى أنّهُ يُدخِلُ يدهُ فِي جَيبهِ فَيُخرِجُ نِفطَاً بَعيدَاً عَن كَونهِ شَاعر أوْ قَاصّ أوْ فنّان يَملك الإبدَاع أوِ المَوهبَة دُون أنْ يَضطرّ لشرَائِهَا مِن أحَدٍ ..

لقَد أصبَح الابْتِزَاز الجَسديّ وَالابتِزَاز المَاليّ وَالابتِزَاز فِي المنَاصِب أمُوراً مُتَدَاوَلة كثِيراً فِيْ سُوقِ الأدَب.. لَمْ نَعُد نَستغربهَا إطلاقَاً حِينَ نَسمعُ عَنهَا .. فَالحَوَادثُ تتكرّر بِتغيّر التّفاصِيلِ وَالشّخصيّات وَأرقَام المَبَالغ.. لَنْ أندَهشَ كثِيراً مِمّنِ اضطرّوا لِبَيعِ نصُوصهمْ ، بَعْدَ إطّلاعِيْ عَلى صَفقاتِ بَيعٍ تورّط بِهَا رِوَائيّونَ كبَار نهلّل لهم ونَعتبرهُم أعمِدَةً عَلى مُستَوَى عَالميّ ولَيسَ عربيّ فَقط وأسمَاء شِعريَّة تُعدّ مِنَ المُؤسّسينَ للشّعرِ العربيّ الحَدِيث لِمَنحِ قصَائِدهم ورِوَايَاتهم لِشخصيّات معرُوفَة مقَابِل حفنَة مِنْ مَلايينِ الدُولاراتِ .. فَإذَا كَانَ ربّ البَيت للدّفِ ضَاربَاً .. فَشِيمَة أهْلِ البَيتِ كلّهم الرّقص
!

توقيع : عائشة السيفي  

أتذْكـُرُ يوماً ؟ .. على سفحِ إحدَى السّواقيْ
خلعتَ حذائيْ .. وقلتَ تعلّمْ ، فيوماً ستحتَاجكَ الأحذيَة ْ
فلا تستمتعْ للندَاء ، وكنْ كالسّواقيْ .. تمرّ بأحزَانهَا حافيَة ْ
عائشة السيفي غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 31-07-07, 12:31 AM   #7
محمد مهاوش الظفيري
شاعر وناقد
 
الصورة الرمزية محمد مهاوش الظفيري

اقرأ أيضا :
0 عاش الرئيس مبارك .. ويسقط الغوغائيون
0 البحر الهذالي , نسبة لخلف بن هذال العتيبي
0 المدارس الأدبية في ساحة الشعر الشعبي
0 أدوات التشبيه في الشعر النبطي
0 ابراهيم الخالدي .. يغرق في بحر المجتث

 

تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 3,263
معدل تقييم المستوى:
7779 محمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond repute
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشاير العبدالله مشاهدة المشاركة

.
.
هم ثلاثة : خالد الفيصل وبدر بن عبد المحسن وعبد الرحمن بن مساعد
هؤلاء الثلاثة فقط أتفق معكَ حول شاعريتهم ,
أحرص جدا على قراءة جديدهم والإطلاع عليه ..
هؤلاء من أستطيع أن أفصل كلمة "أمير" ..عن الإنسان الشاعر .. قبل قراءتهم!
ومع احترامي للبقيّة , إلا أنني أجد ما يطرحونه تكملة لصورة اجتماعية أو برستيج
ربما يكون مشكوكا في ما يطرحه بعضهم , والآخر مترفاً بشكل غير محبب كأن يكون في برج عاجيّ يريد أن يصفّق له الشعب .. إن كان جيد أو سيء,لا يهمّ ,الأهم أن يكون الأمير الشاعر !!
ولأعطكَ امثله
في الكويت : دعيج الخليفة ..حدّث ولا حرج !!
فزاع : غصب شاعر !
ابن أمير البحرين - نسيت اسمه- رأيته في أمسية خلال احتفاليتهم بشاعر المليون ..
أمره كانَ مضحكاً .. مع الاحترام له ولأهل البحرين طبعاً !!!
خالد بن سعود الكبير ,السامر : كـ مثال من السعودية كذلك : بعيدين كل البعد عن الشعر الحقيقيّ الملامس للواقع,للذائقة الجميلة,أو لبساطة الإنسان العادي كما يفعل عبدالرحمن بن مساعد ! ...
وطبعا هناك أسماء عديدة .. إن أردنا تسميتها هنا لن ننتهي
مسألة التشكيك في الشاعرية ..لا تقتصر على الأمراء !
هناك شعراء مشكوك بأمرهم , وشاعرات يُكتب لهنّ !
عالم الشعر مليء بالمدعين والمستشعرينْ !
ولا يتوقف الأمر على الأمراء .. وإن كانوا أكثر الناس عرضة لذلك !
ولا نستطيع أن ننفي عن البعض هذه التهمة !
شراء الشعر .., الكتابة لهم ...
وإن كانت لا تقتصر عليهم بالطبع كما ذكرتْ !!
ولكن لمكانتهم الاجتماعية قد يأخذ الحديث عنهم مأخذا آخر أكثر تسليطاً للضوء عليه
من غيرهمْ !
.
.
احترامي لكْ ..
.
.









بشاير العبدالله


ولو أنَّ النساءَ كمن رأينا

..... لفضلتُ النساءَ على الرجالِ



نعم ... أختي الكريمة

الغش موجود في كل شيء حتى في الحب والعلاقات الإنسانية الحميمية , تسلل لها الخداع

لكن هؤلاء القوم مادة ثرية للبحث , مع احترامي الشديد لشخوصهم الكريمة


والحمد لله أن الثلاثة الشعراء الأمراء , هم نقطة الالتقاء

لدى كل متلقٍّ واعٍ , مهتم بالشعر


لك خالص التقدير
محمد مهاوش الظفيري غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 31-07-07, 10:33 AM   #8
ونات
شاعرة
 
الصورة الرمزية ونات

اقرأ أيضا :
0 "ثـــامـــن أعــجـــوبــه " مـحـمـد بـن راشـد آل مـكـتـوم
0 إخلاء مسؤوليتي من هذا الايميل
0 ((** مقـلـدتـهـا حـلـيـمـه **))
0 أكــلات
0 ( رســـــــالـــه .. وكــــتــــكــــات )

 

تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكويــــــــت
المشاركات: 156
معدل تقييم المستوى:
3298 ونات is a glorious beacon of lightونات is a glorious beacon of lightونات is a glorious beacon of lightونات is a glorious beacon of lightونات is a glorious beacon of lightونات is a glorious beacon of light
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

مقال رائع


توقيع : ونات  

أبوي شيخ وعزوتي خسمة أحـرار=الطيـب يعرفهـم وهــم يعرفـونـه
والعـز لايـق لـي ولا لاق لكـثـار=والسرج ما زيّـن بقـر يلبسونـه

مــــوقـــعــي
ونات غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 23-08-07, 01:46 AM   #9
محمد مهاوش الظفيري
شاعر وناقد
 
الصورة الرمزية محمد مهاوش الظفيري

اقرأ أيضا :
0 عاش الرئيس مبارك .. ويسقط الغوغائيون
0 البحر الهذالي , نسبة لخلف بن هذال العتيبي
0 المدارس الأدبية في ساحة الشعر الشعبي
0 أدوات التشبيه في الشعر النبطي
0 ابراهيم الخالدي .. يغرق في بحر المجتث

 

تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 3,263
معدل تقييم المستوى:
7779 محمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond repute
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة السيفي مشاهدة المشاركة
تَعرِف يَا محمّد ..

قَدْ أبدُو مبَالغَة ً فِي حَديثيْ
لكِنّ أيّ لقَبٍ يسبِق اسمَ أيّ شَاعرٍ يضَعهُ فِي رَأيي دَاخِل قفَص الاتّهَام حتّى تثبتَ برَاءَته

ألقاَب شيخ ، أمِير ، سيّد

تثِيرُ اشمِئزَازيْ لذَا لا أتعبُ نَفسيْ بقرَاءَة نتَاج المذْكُور أعلاه !

سَأطرَحُ هنَا مقَالاً نشَرتهُ قَبل 3 أسَابِيع حَول مسألَة السّرقات الشّعريَّة ..

ولكَ الوَرد يَا محمّد..
""""
"

ولِـ بشَائِر ..
نَعرفُ كلّ تلكَ الأسمَاء .. لكنّنَا نتظَاهَر بِأنّا لا نَعرف ..
شجَاعتكِ هذهِ نَادرَة جدّاً !








عائشة السيفي


طاب هذا المتصفح بحضورك

العيب ليس فيهم

العيب بالجوقة التي تطبل لهم


وبمن يرخصون ضمائرهم لهم في سوق نخاسة القصيد



طبت أيتها الأنيقة
محمد مهاوش الظفيري غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

قديم 23-08-07, 02:12 AM   #10
محمد مهاوش الظفيري
شاعر وناقد
 
الصورة الرمزية محمد مهاوش الظفيري

اقرأ أيضا :
0 عاش الرئيس مبارك .. ويسقط الغوغائيون
0 البحر الهذالي , نسبة لخلف بن هذال العتيبي
0 المدارس الأدبية في ساحة الشعر الشعبي
0 أدوات التشبيه في الشعر النبطي
0 ابراهيم الخالدي .. يغرق في بحر المجتث

 

تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 3,263
معدل تقييم المستوى:
7779 محمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond reputeمحمد مهاوش الظفيري has a reputation beyond repute
رد: أمْرنة الشعر ... أو الشعراء الأمراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة السيفي مشاهدة المشاركة
كَيفَ تُصبحُ أدِيباً كبيرَاً فِي 3 أيّامٍ


عَلَى غِرَارِ كثِيرٍ مِن كُتُب البَرمجَةِ العَصبيَّةِ ( كَيفَ تصبِحُ ثريَّاً فِيْ أسْبُوع ) .. ( كَيفَ تَمْلِكُ قلُوب مَنْ حَولكَ فِيْ 24 سَاعَةٍ ) أوْ حتّى ( كَيفَ تتخلَّصُ مِنْ إزعَاجِ زَوجتِك للأبَدِ فِيْ دَقيقتَينِ ! ) .. عَلى غرَارِ هذهِ العنَاوِين الفَضفَاضَة ترَاودنِيْ هذهِ الأيَّام فِكرَة تلحّ عَليَّ فِيْ أنْ أكتُبُ كِتَابَاً وَأعنوِنهُ (كَيفَ تُصبِحُ أدِيبـَاً كَبيرَاً فِي 3 أيَّامٍ ! )
طَبعَاً العنوَان سَيبدُو خَادعَاً جدّاً .. فَأنَا لَنْ أتحدَّث عَن الموَاصفَات السحريَّة لصنَاعَة أدِيبٍ فِي 3 أيَّام .. وَلا عَن المنكّهَات أوْ المنشّطات التِيْ تقوّي شِعريَّتهُ وَلا حَتّى عَن العرُوض الذِي لا أفقَهُ فِيه شَيئَاً ..
ربَّمَا سَأتحدّثُ عَنْ موَاصفَات أدبَاء عصْر السّرعَة وَعَن تَجربتِيْ فِي سَاحتهِم أوْ ربّمَا سَأتحدّث عَن أرصِدتهِم فِي البنُوك وَصَفقاتهِم التِي تُعقَد فِي البَاب الخَلفيّ السريّ.. رَغْم عِلمِي أنّ تَجربتِي مِن الضّآلةِ بِحيثُ لا أكَاد أعتَبِر أنّهَا أطلَعتنِيْ عَلى مفَاتِيح سليمَان وَخَزَائِن أسْرَار السّاحَة الخَلفيَّة للشّعر لَكنّني أستَطِيعُ القَولَ أنّي جرّبتُ قَليلاً بَعْضَ خَفَايَاهَا الكَافيَة لـ ( تَمشِيَة حَال ) كِتَابٍ مُغرٍ يَحمِل العنوَانَ أعلاهُ ..

وكنتُ سَأستَفتحهُ بِالتّأكِيد عَن ذَاكَ الأمِير الذِيْ طلبَ منّي كتَابَة قصِيدَة لابنهِ مقَابل دَفع الأتعَاب المَاليّة لنَشر ديوَانيْ الأوّل .. رِيالاً يَنطحُ ريَالاً .. وَالعَرض كَان مغريَاً كَبدَايَة .. فَأيّ شَاعرٍ مغمُورٍ يحلُم بِأنْ يَبيع قصِيدَة ( مَفعُوصَة ) مقَابل 2000 ريَال عُمَانيّ ..

ثمّ سَأمرّ عرضَاً للتّحدثِ عَن الأمِيرة ( س ) التِيْ لا تفرّق بَين التّفعِيلة والنّثر وَالعمُوديّ رَغم أنّها تَكتُب الأصنَاف الثّلاث .. وهيَ ذَاتهَا التِيْ مهَرتهَا جَامعَة ٌ شهَادَة دكتُورَاه استَأجَرتْ مَن يكتبهَا لَهَا وحصَلت فِي المقَابل علَى امتيَاز فيْ أدَائِهَا وامتِيَاز آخَر فِي احترَافيّة السّرقة لدَيهَا !

ومنْ ثمّ فَكنتُ سَأتحدّث عَن الأمِير فُلان الذِي يَرسمُ لَهُ عشرَات الفنّانين التَشكيليينَ للحدّ الذِي ربّمَا لا يذكرُ هُوَ نفسهُ أسمَاءَهم .. وكذلكَ الثريّة الرّوَائيّة والشّاعرَة وَالقاصّة والمَسرحيَّة والبتَاع كلّه التِي وصفهَا شَاعرٌ ( شيبة ) نعتبرهُ رَائدَ عَصرنَا بِأنّها رَبّة الشّعر .. وبالتّأكيد حدثَ ذلكَ فِي لَيلة حمرَاء أقَامتهَا الشّاعرة على شَرفهِ وَدَار رَأس المسكِين فِيهَا ..

رُبَّمَا بدَأت مَعرفتِيْ بذَلكَ العَالمِ أيَّام مشَاركَتي فِي منتَدَى أدبيّ .. عَرفتُ فيهِ شَاعرَاً عربيَّاً يكتُبُ بشكْلٍ جَمِيلٍ شِعريَّاً وكَانَ كلّمَا كَتَب قصِيدَةً بَعثهَا إليّ برِيديّاً لأمنحهُ رَأيي فِيهَا .. َكنّا نتحَاورُ كثِيراً فِيمَا نتبَادلهُ مِن قصَائِد ..
وَفِي مرَّةٍ دَخلتُ لأقرَأ قصِيدَةً طَرحتهَا عضوَة كُتِب أسفَل اسمهَا "شَاعرَة" وَبدَتِ القصِيدَة غَير غَريبَة عليّ .. بدَأت أفتّشُ إنْ كُنتُ قرَأتهَا مِن قَبلُ وقَادنِيْ البَحثُ لأرَى أنّ القصِيدَة َ هِي إحدَى القصَائِد التِي بَعثهَا لِي الشّاعرُ قَبلَ عَامٍ ..

أصِبتُ بصَاعقَةٍ وَدَخلتُ مجدّداً لأطرَح رَأيي فِي القصِيدَة عَلى المَلأ وكَأنّي لا أعرِف أنّ تِلك الشّاعرَة اختَلستِ القصِيدَة رغبَةً مِنّي فِي محَاورتهَا لأكتَشِف مَدَى جَهلهَا بِالنّص الذِيْ لا تَعرفُ عَنهُ أكثَر مِن كَونهِا سَرقتهُ ..

المهمّ أنّي بَدَأتُ فِي حوَارهَا ولَمْ أكَد أصِل لنِصفِ الحوَار حَتّى تلقّيت تهدِيدَاً مِنهَا عَلى برِيديْ تقُول فِيه ( انتي كيف تسمحي لنفسك تخاطبيني باسمي "حاف" أو حتى تقولي لي أخت فلانة .. يا قلبي أنا أميرة بنت أمير ، واللي مثلك ما يقدر عليّ )
حِينَ قرَأت الرّسَالة كِدتُ أبكِي مِن الضّحكِ وَكَان أنْ حوّلتهَا مبَاشرَة لمدِير المنتدَى الذِي ردّ عليّ .. ( هذهِ الانسَانة معتَادَة عَلى هذَا النّمط مِن التّهديدِ .. كَأنّ كَونهَا أمِيرَة يخوّلهَا استحقَار النّاس أوْ معَاملتهُم بعبُوديّة )
المهمّ أنّي بَعدهَا توجّهتُ للشّاعر صَاحب النّص الأصْلِيّ وقُلتُ لهَا هَل قرَأت نَصّ فلانَة؟! إنّه ذَات النّص الذِي بَعثتهُ لي قَبلَ عَامٍ وَقد سَرَقتهُ مِنك حرفيَّاً !
وفُوجئِتُ أنّ الشّاعر ذَاكَ أصِيبَ بحَالة مِن الرّعب وَالخَوفِ بَدل أنْ يصَاب بالغضَب عَلى سَرقةِ نصّهِ وترجّاني ألا أفضَحهَا إذْ لَم يقرَأ نصّهُ أحدٌ سِوَاي ..
قُلتُ لهُ .. هَل تَعنِي أنّهَا أخَذَت النّص برضَاكَ ونسَبتهُ إلَيهَا !
وبَعدَ أنْ جَعلنِي أقسِمُ علَى ألا أذكُر اسمهُ أمَامَ أحَدٍ أخبَرنِي أنّ تِلك العُضوَة لَيسَت شَاعرَة أسَاسَاً وَأنّهَا تَشترِي قصَائدهُ مِنهُ ! بَل كلّ قصَائدهَا فِي المنتدَى هُوَ مَن منحهَا إيَّاهَا ..
شَعرتُ بِالتّقزّز الشّديد .. وقلتُ لَهُ .. هَكَذَا ببسَاطَة .. كَأنّهَا تَذهَب للبقَالة وتَشتَري مِنكَ كرتُون كُوسَة ؟! هذهِ قصَائدك !
ضحكَ بشدّة وقَال .. أنَا أكتُب الشّعر وَهِي تَملكُ المَال .. الشّعرُ لَن يَدفعَ لِي مصَارِيف الدّرَاسَة فِي جَامعَة لا مكَان للفقرَاءِ مِثلِي فِيهَا .. وَلنْ يَدفَع إيجَار شقّة لِيْ .. أوْ يَكفلَ لِي دوَاءَ أمّي التِي تُحتَضَرُ أمَامِيْ ..
أعطِيهَا قصِيدَة وتعطِينيْ المَال !!
سَألتهُ كَمْ تَمنحكَ مقَابل القصِيدَة ؟!
فَأجَابنِيْ بَعدَ شدٍ وَجَذب 3آلاف دُولار
قلتُ لَهُ: تَمْزَح !!!! هذَا المَبلغ الضّخم مقَابل قَصيدَة وَاحدَة !!
فَضحكَ وَقَال .. القَانُون لا يَحمِي المغفّلِين ! مِنهَا المَال ومنّي العيَال .. ثمّ ودعنِي قَائلاً : بمَا أنّكِ قرِيبة مِن دَولتهَا وَفِي نَفسِ الخَليج .. أستَطِيع أنْ أتوسّط لَكِ لتَكتبِيْ لهَا أوْ لغَيرهَا مِن الشّاعرَات الثريَّات المنتحِلات ..مِنهَا تصْبِحي ثريَّة ومِنهَا يُصبِحنَ شَاعرَات .. ألَيس الأقرَبُون أوْلَى بِالمعرُوف !

تِلكَ الشّاعرَة لَيستِ الوَحِيدَة فهنَاكَ شعرَاءٌ كثٌر غَيْرهَا أكثَر احتِرَافَاً وَخبرَة فِي هذهِ الأمُور .. وهنَاكَ شَاعرَاتٌ منتَحلاتٌ أخرَياتٌ صُدِمنَ ربّمَا بفدَاحَة المقَابِل الذِي يتوجّب عليهنّ دَفعهُ ..
فَقدْ جَمعتنيْ عَلاقَة جيّدَة بشَاعرَة شَابّة كُنتُ أقرَأ لهَا نصّوصَاً جَمِيلَة .. وكنّا نتَحَادَثُ مطوّلاً فِي المَاسنجَرِ ..وفِي فترَةٍ مَا شَعرتُ أنّهَا تغيّرتُ وَأنّها تَمرّ بمشَاكِل ضخمَة غَير أنّي تَردّدتُ فِي سُؤَالهَا .. وكَانَ أنْ طَلبتِ استِشَارتِي مرّةً فِي أنّ صَدِيقتهَا وكّلتْ شَاعرَاً لِيكتُب لَهَا وَأنّهَا كَانتْ تَدفعُ لهُ مَقابلاً مَاليّاً غَيرَ أنّه تجرّأ مؤخّراً فِي طَلبِ ابتِزَازهَا جسَديَّاً .. وحِينَ رَفضتْ هدّدهَا بِفَضحهَا ..
بَعْدَ قصّتهَا تِلكَ أدرَكتُ أنّهَا هِي صَاحبَة المشكِلة وَأنّها تموّهها بِاسمِ صَدِيقتهَا ..
ومبَاشَرةً وَاجهتهَا بِأنّ خطَأهَا فَادحٌ للغايَةِ وَأنّهَا متورّطةٌ مُنذُ سَمَحتْ لَهُ بِالكتَابَةِ لهَا.. لَكِنْ أنْ يتطوّر الأمْرُ لابتِزَازٍ جَسديّ فهُنَا عَليهَا أنْ تَرفضَ بشكلٍ قَاطعٍ وَأنْ يَتدخّلَ رَجلٌ آخَر فِي الأمْر لأنّ هذَا الشّاعرَ المَرِيضَ لَنْ يتوَقَّفَ إلا بِنَيلِ مَطلبهِ أوْ تَدمِيرهَا..

مَا الذِي حَدَثَ لاحقَاً ؟! شَخصيَّاً لا أدرِيْ .. فَالشّاعرَةُ فَورَ أنْ عَلِمتْ أنّي أعرِفُ تَموِيهها وبَعْدَ أنْ نَصحتهَا قَامَتْ بِحظرِي كَمَا يَبدُو وَلمْ أعُدْ أرَاهَا أسَاساً وَلا قصَائِدهَا .. وَإذَا كَانتْ قرّرتْ تَركَ امتِهَان الشّعر وَتَزييفهِ فسَيكُون ذَلكَ عَين العَقلِ بَدَل أنْ يَصِل التورّط وَالابتِزَاز إلَى مُستَوَى فَادِح كَالابتِزَاز الجَنسيّ ..
وهُوَ مَا سَبقتهَا إلَيهِ شَاعرَة ٌ يَعرف الكثِيرُون قصّتهَا وانتَهى بهَا الأمر إلى التّحول لعَاهرَة بدُونِ أجرٍ .. مهمّتها إسكَات شَهوَة شَاعرهَا الولهَان مقَابل فتَات قصَائِد يمنّ بهَا علَيهَا بينَ الحِين وَالآخَر !..


آخِرُ مَا وَددتُ سَردهُ عَنْ صدِيقَةٍ لِيْ هِي شَاعرَة مَغمُورَة لمْ تَستَطِع نَشرَ أيّ نصٍ لهَا فِي الصّحفِ وَكَانَ أنْ أتَاهَا نَاقدٌ يبجّلهُ الكثِيرُونَ ويهلّلُونَ لهُ لِيوهمهَا أنّه المنقذُ وهُوَ الذِي سَيخلّصهَا وَسَينشُرُ اسمهَا عربيَّاً ويَصنعَ مِنهَا اسمَاً مشهُورَاً .. الرّجُلُ لَمْ يَكتَفِ بذَلكَ بَلْ أوهَمهَا أنّه يحبّهَا وكَانْ أنْ صدّقتهُ الشّاعرَة المسكِينَة ظنّاً مِنهَا أنّهُ يَفعلُ ذَلكَ مَدفُوعَاً بِصدقِ عَاطفتهِ .. وَلأنّ ذَلك النّاقد مِنْ دَولَةٍ أخرَى فَكَانَ كلّمَا نَشَر قَصِيدَةً لهَا صحفيّاً بعثَ لهَا بالنّص مصوّراً .. كَانتْ تُرِينيْ مَا يَبعثهُ لهَا بِاستمرَارٍ كلّمَا نشَرَ لهَا قصِيدَةً.. غَيرَ أنّي لاحظتُ أنّ كلّ مَا يبعثهُ لهَا يكُونُ مقطُوعَاً بدُونِ اسمٍ .. أيْ يصوّر لهَا النّص فِي الجَرِيدَةِ مِن هَاتفهِ وَيَبعثهُ لهَا دُونَ أنْ يَظهَر اسمُهَا أعلاهُ كَونهَا مُؤلّفتهُ ..
طَلبتُ مبَاشرَةً مِن صَدِيقٍ آخَر مِن دَولتهِ أنْ يصوّرَ ليْ النّص كَاملاً مِن الجرِيدَة مرفقَاً بالاسمِ .. ولكُمْ أنْ تتخيّلُوا أنّ النّصَ كَانَ منشُورَاً باسمهِ وكَأنّه صَاحبهُ ..
ثمّ تكرّر هذَا الأمرُ مرّاتٍ عدّة .. يصلنِي النّص مصوّراً وأعلاهُ اسمُ النّاقدِ بَينمَا ترِينيْ الشّاعرَةُ النّص نَفسَهُ بدُونِ اسمٍ .. فقرّرتُ مصَارحتهَا بالأمْرِ وهُوَ مَا أصَابهَا بِصدمَةٍ شَدِيدَةٍ .. فَالرّجُل كَانَ ينقلُ لهَا ردُودَ أفعَالٍ وَهميّة مِن انبِهَار القرّاء وَأهل الأدَب مِن نصُوصهَا دُونَ أنْ تَعرِف أنّ كلّ مَا يَنقلهُ لهَا ( خَرَابِيط ! ) واتّفقتُ مَعهَا عَلى أنْ أحمِل نصُوصَاً جدِيدَةً لهَا لمحرّرٍ بدَولَةٍ أخرَى يكُونُ صدِيق المحرّر الذِي يَنشُر لذَلكَ النّاقد .. وبالفِعْلِ نُشِرتْ نُصُوصٌ لهَا عَلى فتراتٍ متفَاوتة فِي صَحِيفَة المحرّر الذِي أعرفهُ ثمّ اتّفقتُ معهَا أنْ تعِيد إرسَال النّصُوص لذَلكَ النّاقد فِي الدّولَة الأخرَى بَعد أنْ تكُون تَأكّدتْ أنْ نصُوصهَا نُشرتْ صحفيّاً .. وكَانَ أنْ وَقعَ النّاقدُ فِي الفَخّ وَنَشرهَا بِاسمهِ فحمَلتُ النّصُوصَ مصوّرةً إلَى محرّر الصّحيفَة الأولَى لأخبرهُ بالسّرقة وبالمَوضُوعِ كَاملاً وَالذِي بدَورهِ نَقلهُ لصَديقهِ المحرّر الذِي يَنشرُ لذَلكَ النّاقِدِ ..
لا أدرِيْ هلِ افتُضِحَ ذَلكَ النّاقِد ونُشِرتْ فضِيحتهُ صحفيّاً .. غَيرَ أنّي حِينهَا تَأكّدتُ أنّه لَنْ يُقدِمَ مرّةً أخرَى علَى التّصرفُ بِتلكَ القذَارَة وَالضّحك عَلى عقُول شَاعرَات سَاذجَات يَسمَحنَ لأيّ شَخصٍ بِالضّحكِ عَليهنّ بِهذَا الشّكلِ ..

كُنتُ أحدّثُ مرّةً شَاعرَاً عَن هذهِ الموَاقف فَقَال لِي أنّي لَم أرَ شَيئَاً بَعدُ وَأنّ مهنَتهُ كَصحفيّ أطلَعتهُ عَلى وثَائق بَيع وشِراء قصَائد سريَّة تَستَطِيع أنْ تَهدِم أصنَامَ كثِيرٍ مِن شعرَاء وشَاعرَات الطّبقَة الثريَّة المَشهُورِين عَربيّاً وَالذِينَ نتغنّى كلّ يَومٍ بقصِيدَةٍ لَهُم وَلا نَعلَمُ أنّ تِلك القصِيدَة هِي مُلك لشَاعر عربيّ آخَر مشُهوراً كَانَ أوْ مغمُوراً ..
حدّثنِي عَن الشّاعرَة الفلانيَّة التِي أهْدَت الشّاعر الذِي يَكتُب لهَا قصرَاً فِي جنِيف وَعن صَفقات بَيع قَصَائد تصِلُ لـ 10آلافِ دُولارٍ عَن القصِيدَة .. وعَن أمِيرٍ كويتيّ يَشفطُ جَيبهُ مقَابلَ قصَائد ومقَالات يَفتفتهَا علَيهِ النّصابُون بِنصُوص بَائسـَة !
و عَن ثرِيٍ مَنحَ يَختَاً لكَاتبة مغمُورَة تَكتُب لهُ قصَصاً أقلّ مَا يقَال عَنهَا أنّهَا مضحِكَة وضَعيفَة جدّاً ..
قَالَ لِيْ .. المَال يشْتَري الأجْسَاد وَالضّمَائِر وَالنّفُوس .. ألا يَستَطِيع شِرَاء شَاعريَّةٍ مزيّفَة مِن شعرَائِنَا المَلايينِ الذِين لا يَجدُونَ سَقفاً يُؤوِيهم وَلا لقمَةً تسدّ رمَقهُم !؟

وقدْ يظنّ ظانٌ أنّ مقَاليَ استَهدفَ شَريحَة معيّنة من الوَطَن العَربيّ وَهِي السّاحَة الأدبيّة الخَليجيَّة .. وربّمَا مَا سَردتهُ منْ وَقَائع يُوحِي بذَلكَ إلا أنّ أزْمَة بَيع النّصُوص وَالابْتِزَاز الأدبيّ هيَ أزمَة عربيّة منتشِرَة تكَاد تكُونُ جُزءَاً مِن الثّقافَة العربيَّة كَكلّ لَيسَ على مُستَوَى الأدَبِ فَحَسب .. بَل إنّ كثِيراً مِن صفَقات البَيع وَالشّراء الشّهِيرَة حَدَثتْ عَلَى مستَوَى بَيع ألحَان أغَانٍ وَسِيناريُوهَات أفْلام ومُسلسَلات وَلَوحَات تَشكِيليَّة كَانَتْ أسمَاءٌ شَهيرَةٌ عربيَّاً ضَليعَة بهَا ويَعرفهَا الكَثِيرونَ غَاضّينَ الطّرفَ عنهَا .. عُمُومَاً لستُ هُنَا بصَدَد الحَديثِ عَنْ أشخَاصٍ بِعينهِم بِقَدرِ سَردِ الوَقَائِع عَامّة ً دُونَ رَمْيِ البَطحَةِ عَلَى رَأسِ أحَدٍ ..
وَلا أدْرِي لمَاذَا أجِدُ معظَم المَوَاقف التِي صَادفتنيْ بِهذَا الخصُوص فِي الأغْلب مِنْ سَعيِ شَاعرَاتٍ منتَحلاتٍ فقْط لأجْل أنْ يقَالَ أنّهنّ شَاعرَات .. وَالأمرُ مُنتشرٌ كذَلكَ لدَى الشّعرَاء لكنّه يتوسّع أكبَر لدَى الشّاعرات ولأجْل ذَلكَ فَإنّ جلّ الشّاعرات النَاجحَات يُتّهَمن بِأنّ رَجلاً يَكتُبُ لهُنّ إذْ أنّ كثرَة الوقَائع المتشَابهَة ولّدت أزمَة الاتّهَام هذهِ ..

كلّ هذَا علّمني حكمةً مهمّة ً في حيَاتي .. فلَيس كلّ مَا يَلمعُ ذهَباً ودفعنيْ للتفكِير كثيرَاً فِي أنّ أنّ استِمرَار وَضعٍ كهَذَا سيُؤدّي إلَى أزمَة ثِقَة فِي التّعاطِي مَع النّص الأدبيّ .. وَالخَليجيّ خَاصّة فِي الوَقتِ الذِي يُنظرُ للخَليجيّ عَلى أنّهُ يُدخِلُ يدهُ فِي جَيبهِ فَيُخرِجُ نِفطَاً بَعيدَاً عَن كَونهِ شَاعر أوْ قَاصّ أوْ فنّان يَملك الإبدَاع أوِ المَوهبَة دُون أنْ يَضطرّ لشرَائِهَا مِن أحَدٍ ..

لقَد أصبَح الابْتِزَاز الجَسديّ وَالابتِزَاز المَاليّ وَالابتِزَاز فِي المنَاصِب أمُوراً مُتَدَاوَلة كثِيراً فِيْ سُوقِ الأدَب.. لَمْ نَعُد نَستغربهَا إطلاقَاً حِينَ نَسمعُ عَنهَا .. فَالحَوَادثُ تتكرّر بِتغيّر التّفاصِيلِ وَالشّخصيّات وَأرقَام المَبَالغ.. لَنْ أندَهشَ كثِيراً مِمّنِ اضطرّوا لِبَيعِ نصُوصهمْ ، بَعْدَ إطّلاعِيْ عَلى صَفقاتِ بَيعٍ تورّط بِهَا رِوَائيّونَ كبَار نهلّل لهم ونَعتبرهُم أعمِدَةً عَلى مُستَوَى عَالميّ ولَيسَ عربيّ فَقط وأسمَاء شِعريَّة تُعدّ مِنَ المُؤسّسينَ للشّعرِ العربيّ الحَدِيث لِمَنحِ قصَائِدهم ورِوَايَاتهم لِشخصيّات معرُوفَة مقَابِل حفنَة مِنْ مَلايينِ الدُولاراتِ .. فَإذَا كَانَ ربّ البَيت للدّفِ ضَاربَاً .. فَشِيمَة أهْلِ البَيتِ كلّهم الرّقص
!










الأخت الكريمة عائشة السيفي


كنت أحترمك , وأقدرك لك ما تكتبين

وصدقيني يا سيدتي , مهما اختلفت معك أو مع سواك

لن أتبجح وأقول لن أقرأك وسوف أتجاوزك , لأن هذا الأسلوب الرخيص في التعاطي أرفضه تمام الرفض

قلت لك كنت أحترمك , وأقدرك لك ما تكتبين . والآن تعديت هذه المرحلة ووصلت نقطة الإجلال والإكبر , لهذا القلم ولهذا الوعي , ولكاتبة هذه السطور


اتصل بي أحدهم وطالبني بالكتابة عن سين من الناس . فسألته عن السبب , فرد عليّ : " أبي أنفعك " . وما دام الشيء بالشيء يذكر , أخبرني أحد المشرفين في إحدى المواقع , أن شاعرًا من الشعراء أصر على حذف نص له , وحينما ألح عليه صاحبنا المشرف لمعرفة سبب حذف القصيدة , فقال له بأنه : " باعها "


نعم , سأقوله لك رغم أنك امرأة

بدأت أشك بأكثر فصائد النساء , لكن هناك هاجس يتحرك في داخلي يطالبني بالنظر للنصوص , دون الالتفات لأصحابها الأصلين , وفي كل مرة يتصارعان في داخلي , ولا أدري , لمن ستكون الغلبة ؟؟؟!!!
محمد مهاوش الظفيري غير متواجد حالياً

 
رد مع اقتباس

* رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.